الرئيسية / العالم العربي / تسجيل 96 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

تسجيل 96 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، عن رصد وتسجيل 96 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد – 19″، ليصل بذلك عدد الحالات المؤكد إصابتها إلى 1299.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي: إن “من بين الحالات المصابة 28 حالة مرتبطة بالسفر ومعزولة صحياً منذ قدومها إلى منافذ المملكة، وباقي الحالات وعددها 68 حالة من المخالطين لحالات سابقة وتحت المراقبة الصحية”.

وأكد الدكتور العبدالعالي على تعافى 29 حالة جديدة، فيما سُجلت 4 حالات وفيات جديدة، بينما تم تسجيل عدد 12 حالة حرجة، لافتاً إلى أن العدد التراكمي للتعافي قد بلغ 66 حالة، فيما بلغ العدد التراكمي للوفيات 8 حالات من إجمالي الحالات المؤكدة مخبرياً، وبلغ العدد التراكمي للفحوصات المخبرية 55990 فحصا.

ووفقًا لأحدث الإحصائيات، وصل العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم أكثر من 707 ألف شخص، كما وصل عدد الوفيات إلى أكثر من 33 ألفا، وبلغ عدد المتعافين أكثر من 150 ألف شخص.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، من أن انتشار فيروس كورونا “يتسارع” ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة “الهجوم” عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

كما يذكر أن الصحة العالمية، قد صنفت فيروس كورونا بـ”وباء عالمياً”، في يوم 11 مارس الجاري، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أربك نت مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

إنهاء الموسم الكروي للسيدات في إنجلترا

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وضع حد للموسم في الدرجتين الأولى والثانية للسيدات، بسبب تبعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *