الرئيسية / منوعات / فخور بتجربتي مع تامر عاشور واتمنى العمل معه على كثير من الأعمال الفنية القادمة

فخور بتجربتي مع تامر عاشور واتمنى العمل معه على كثير من الأعمال الفنية القادمة

تصدر الحفل الغنائي
“الأونلاين” الذي أقامه الفنان تامر عاشور يوم الجمعة الماضي عبر قناته الرسمية
بموقع اليوتيوب، المركز الأول في تريند اليوتيوب بأكثر من مليون مشاهدة بعد أقل من
24 ساعة من انطلاق الحفل الذي تم بثه على الهواء عبر الإنترنت.

 

حيث يعد تامر عاشور
أول من روج  لفكرة إقامة حفلات بدون ‏جمهور
، وتنفيذها وعرضها مباشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال هذه الفترة، ‏وذلك من خلال
تدوينه له على حسابه الخاص على موقع “تويتر ” يوم 16 مارس ‏الجاري، ونالت
ردود أفعال إيجابية من قبل زملاؤه الفنانيين وتفاعلاً كبيراً من جانب الجمهور .

 

أتت فكرة الحفل
امتثالًا لقرارات الدولة بإلغاء جميع الفعاليات التي تتضمن أي تجمعات كبيرة من المواطنين،
وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة لمواجهة فيروس «كورونا»؛ وفي نفس
الوقت تشجيعاً للشباب على البقاء في المنزل بعيداً عن فرص العدوى ومساهمة من الفنان
في الترفيه عن جمهوره خلال ساعات الحظر.

 

من جانبه أشاد
محمد الشاعر المدير التنفيذى لـ «ذا بيسمنت ريكوردز» بالعمل مع الفنان تامر عاشور وبما
حققوه سوياً فى أول تعاون بينهم ، حيث يعد الحفل من أنجح وأقوى الحفلات الأونلاين التى
اقيمت فى مصر والوطن العربى، وقدم تامر عاشور خلاله  العديد من الأغانى الخاصة به، كان أبرزها
“هتعدى” و”خيالى” و”عشت معاك حكايات”، و”بيت كبير”،
و”من غير ما احكيلك”، و”آخر مقابلة”، و”تسلم”، و”افترقنا”،
و”قولوله سماح”، وغيرها من الأغاني الشهيرة له.

 

الجدير بالذكر
أن تامر عاشور قد طرح ألبومه الأخیر “أیام” یوم 21 مارس الماضى، ویضم 12
أغنیة، هى: “أیام”، “حبیبى أنت حبیبى”، “مشوفناش خیر”،
“من غیر ما أحكیلك”، “قولوله سماح”، “ده حكایه”،
“متختلفیش”، “فى بالى”، “بقالى زمان”، “سلام”،
“مره”، و”خلصانة”.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أربك نت مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

أول تحرك للسودان بشأن اختراق الجيش الإثيوبي الحدود والاعتداء على المواطنين

استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم السبت، القائم بالأعمال الإثيوبي للاحتجاج على اختراق قوات من الجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *